مواضيع فبراير, 2013

كِتابٌ جَديدٌ: نَحْوَ قِراءةٍ نصّيّةٍ في بَلاغةِ القُرآن والحَديثِ

فبراير
05

كتاب : نحو قراءة نصّيّة في بلاغة القُرآن والحديث
أ.د. عبد الرحمن بودرع

نشر : إدارة البُحوث والدّراسات الإسلاميّة، قَطَر
سلسلة كتاب الأمّة، ط.1 / ربيع الأول 1434 هـ / يناير 2013 م
العدد 154 ، السنة 33

يَعْرِضُ هذا البحثُ لِتَطْبيقِ قَواعِدَ وَنَظَراتٍ مِنْ لسانياتِ النّصّ وتَحْليل الخِطابِ، عَلى نُصوصٍ القُرآنِ الكَريم من خلالِ رؤيَة عُلماءِ القُرآنِ وبلاغيّيه القُدَماء، وذلِكَ لإِخْراجِ المَعْرِفَةِ اللُّغَوِيَّةِ مِنْ إِطارِها النَّظَرِيِّ المَسْطورِ في مُصَنَّفاتِ النَّحْوِ واللّغَةِ والبَلاغَةِ إلى مَيْدانِ التّطبيقِ عَلى نُصوصٍ بَليغَةٍ لَها قيمَةٌ عَمَلِيّةٌ وقُوّةٌ إِنْجازِيّةٌ واقِعِيّةٌ.
ومن أجلِ ذلِكَ فقَد عمدَ البحثُ إلى استنطاقِ أحدَثِ مَناهجِ اللسانياتِ وهو “لسانياتُ النّصّ وتَحليلُ الخطابِ”، بخصوص ما يُمكنُ أن تُقدّمَه من جَديدٍ في تحليلِ النصّ واستكشافِ بنياتِه الدّاخليّةِ والوُقوفِ على بَلاغَةِ تَماسُكِه وجَمالياتِ انسجامِ عناصرِه، والوُقوفِ على مَعانيه الكلّيّةِ التي لا يَقْوى نحوُ الجُملِ وحدَه على استكشافِها وبيانِها. وذلِكَ لما وُصِفَت به هذه المَناهجُ اللّسانيّةُ النّصّيّةُ من اكتشافِ بعضِ خُصوصياتِ النُّصوصِ، فلَم يعُد الاهتمامُ في تحليلِ النّصّ مَحصوراً في البَحثِ في الأصواتِ والمُفْرَداتِ المُعجميّةِ والتّراكيبِ والجُمَلِ، ولكنّه جاوزَ ذلِكَ إلى اقْتحامِ مُستوىً أكبرَ هو البنيةُ العامّةُ للنّصّ، وتكمُنُ أهمّيةُ مَنْهجِ تَحليلِ هذا المُستوى الأكبَرِ، في أنّه يُقدّمُ مَعاييرَ “العلميّةِ” و”المَوضوعيّةِ” في الدّراسةِ؛ لأنّه ينبثقُ من الموضوعِ المَدْروسِ؛ وهذا لا يتوفّرُ إلاّ إذا كانَ المنهَجُ نفسُه نصّياً، أي إذا كانَ المنهجُ من جنسِ الموضوعِ ومن مادّتِه، وفي ذلِكَ نوعٌ من التّفاعُلِ المعرفيّ بين المنهجِ والنّصّ، فالنّصّ يحكُمُ على المنهجِ بالانفتاحِ  والحَركيّةِ والاستجابَةِ الموضوعيّةِ لَه. وفي ذلِكَ أيضاً إثْباتٌ لسيادةِ النّصّ وهيمَنَتِه على المَنْهَجِ القارئِ وأداةِ القِراءَةِ ومُصطَلحِ الوَصْفِ والتّفسيرِ.

 

نحو قراءة نصية في بلاغة القرآن والحديث

قراءة نصية في بلاغة القرآن والحديث2

 

رد واحد