مواضيع مارس, 2013

الفَرْقُ بين إنْ و إذا الشّرْطيّتَيْن

مارس
31

الفرق بين أداة الشرط “إنْ” وأداة الشَّرْط “إذا” أنّ حرف الشرط “إنْ” يُسْتَعْمَلُ غالباً إذا كان الشّرطُ أمراً مشكوكاً في وقوعه مستقْبلاً، أو هو نادر الوقوع.
أمّا اسم الشرط “إذا” فيُسْتَعْمَلُ غالباً إذا كانَ الشرطُ أمْراً مُتَحقِّقَ الوقوع، أو مَرْجُوَّ الوقوع. ولكلّ موقعٍ منهُما دلالتُه فيُشار بأداةِ الشّرطِ “إنْ” إلى الشَّكِّ في وقوع الشرط أو ندرته، ويُشارُ بالأداةِ “إذا” إلى تَحَقُّقِ الشرط مستقبلاً، أو إلى رجاء تحقُّقه.

ومن الشّواهدِ على اختلافِ الدّلالتَيْن قولُ الله عزَّ وجلَّ في سورة (الأعراف/130-131): {ولَقَدْ أخَذْنَآ آلَ فِرْعَونَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ، فَإِذَا جَآءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُواْ لَنَا هَذِهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَى وَمَن مَّعَهُ. أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ}. فنعمة الله على العبادِ بالحَسَناتِ أمرٌ متحقّقُ الوُقوعِ وليسَ مشكوكاً فيه فعُبِّرَ بإذا الشرطيّة المُفيدَةِ معنى تحقُّقِ الوُقوعِ. أمَّا الإِصَابَةُ بالسَّيِّئَة فأمْرٌ نادرٌ الوُقوعِ إذا قورِنَ بمَدَدِ الحسنات الذي لا ينقطعُ؛ لذلك جاء استعمال كلمة “إنْ” التي أفادَت ههنا أنّ السيئةَ مُحتمَلَةُ الوُقوعِ قد تُصيبُهم وقد لا تُصيبُهم

وعليْه، فإذا قُلْنا إن شاء الله فهو أنسَبُ وأدلُّ على المَعْنى من إذا شاء الله؛ لأنّ إن تُعلِّقُ وُقوعَ الأمرِ بمشيئةِ الله، فقد يشاءُ سُبْحانَه وتَعالى تحقُّقَ الأمرِ وقد يَشاءُ غيرَ ذلِكَ، وذلِك بحسبِ المصلحة التي يعلمُها الله عزّ وجلّ وحدَه وهو أعلَمُ بما ينفعُ النّاسَ . أمّا إذا شاء الله فكأنّك تجزمُ بأنّ الله عزّ وجلّ سيشاءُ وفي ذلِكَ مُخالفَةٌ صريحةٌ للمَقاصدِ
ــــــــــــــــــــــ

يُرجَعُ إلى :
– مُغْني اللبيب عن كتُب الأعاريب لابن هشام الأنصاريّ
– الجَنَى الدّاني في حُروف المَعاني لابن أمّ قاسم المُرادي
– رَصْف المَباني في حُروف المَعاني للمالقي
– البَلاغةُ العربيّةُ، أسُسُها وعُلومُها وفُنونُها ، لعبد الرحمن الميداني

تعليقان 2

كتابٌ جديد في أدب الرّحْلَة

مارس
20

كتابٌ جديد في أدب الرّحْلَة :
مطبعة الطوبريس للطباعة والنشر
طنجة-المغرب، ط.1، دجنبر 2012-يناير 2013

فهذا كتابٌ يجمع بين دفتَيْه ثلاثَةَ بُحوثٍ : أحدُها في مكانَة مكّة والمُجاوَرَة بِها في كتاباتِ العُلَماء، والثاني في أدب الرّحلةِ إلى الحجّ ورَكْب الحُجّاج. والثّالثُ في الرّحلَةِ الفُضلى إلى ندوةِ الحجّ الكُبْرى، وهي أنموذَجٌ عمليّ للرّحلَةِ الحجازيّةِ.
فالجامع للمَباحثِ الثّلاثَةِ مكّةُ المُكرّمَة: مقصدُ الحُجّاجِ والرّحّالَةِ والعُلَماءِ والمُجاوِرينَ، ومَهْوى الأفئدَةِ، ومُوحِّدُ المَقاصدِ، والآخِذُ بمَجامعِ الأرواحِ والقُلوبِ وحاديها إلى شفاء النّفوسِ.
فمَوضوعُ مَكانةِ الحِجازِ ومكَّةَ المكرّمَةِ والمَدينَةِ والبِقاعِ الطّاهرَةِ وفَضائلِها، موضوعٌ حيّ غضٌّ طريٌّ يتجدّدُ ولا ينقطعُ بحجّةٍ أو عُمرةٍ أو مُجاورَةٍ أو تأليفٍ أو رِحْلةٍ علميّةٍ .
ويأتي هذا الكتابُ المُختصَرُ ليضعَ في الجدارِ لبِنَةً وفي طريقِ التأليفِ مَعلَماً عَسى أن يُسهمَ في شفاءِ ما بالنُّفوسِ المولَعَةِ وما بالقُلوبِ المُترَعَةِ من شوقٍ لا يَنفَدُ، وحَنينٍ تَذْكو جمرَتُه ولا تَخْمدُ .
هذا وإنّ التأليفَ في مكّةَ والرحلة الحجازيّة ليكشفُ كثيراً من الأسرارِ والفَوائدِ التي تُجْنى من الرحلاتِ إلى الحجازِ، أهمّها وأكبرُها القيامُ بفريضة الحجّ وتأديةُ المناسك وزيارة البِقاعِ الطّاهِرَة، وما يتّصلُ بذلِك من تذكّرِ أحوالِ الأمّةِ على عهدِ الرّعيلِ الأوّلِ من الصّحابَة الذين صحِبوا النّبيَّ صلّى الله عليْه وسلَّمَ. ومنها ما أفادَت بِه مصادرُ تَراجِمِ العُلَماءِ ومَصادرُ التأريخِ للرحلاتِ الحجازيّة من أحوالِ أهل الحِجازِ والبُلدان الواقعَة في طريقِ الحجّ من النّاحية الاعتقاديّة وأحوالِهم التّديُّنِيّة، وما يتخلل ذلِك من أوشابٍ وبدعٍ، ومنها أحوالُ النّاسِ الاجتماعيّةُ من بَداوةٍ وحَضارةٍ ومظاهِرَ اجتماعيّةٍ كثيرةٍ، ومنها تَسجيلُ الأحداثِ التي كانَت تَعترِضُ طَريقَ الحُجّاجِ من ظُلمٍ وأخذٍ بالضّرائبِ، وضعفٍ في سياسَةِ الحُكّامِ، وأحوال الاقْتصادِ والمَعيشةِ. وصوّرَت كتُبُ الرّحلَةِ أيضاً لقاءَ العُلَماءِ وحُضورَ مَجالسِهم والسّماعَ منهم والحُصولَ على إجازاتهِم. وفيها ما لا يُحصى من العِبَرِ والعظاتِ والفَوائدِ والثّمُرِ والنّصوصِ والشّواهدِ

في الرحلة الحجازية1في الرحلة الحجازية2.jpeg

رد واحد

في لسانيات النص وتحليل الخطاب نحو قراءة لسانية في البناء النصي للقرآن الكريم

مارس
07

في لسانيات النص وتحليل الخطاب نحو قراءة لسانية في البناء النصي للقرآن الكريم
بحثٌ شارَك به صاحبُه في مؤتَمَر تطوير الدراسات القُرآنية بالرياض 16-20فبراير 2013م

166770_10151319690367582_1985392679_n

تعليقات 4